مرحبا أيها الزائر الكريم تشرفنا زيارتك للمنتدى على أمل أن تستفيد و نرجوا منكم صالح الدعاء



 
الرئيسيةأدعية رائعةاليوميةبحـثالتسجيلس .و .جالسبحة الاليكترونيةقرآن كريمدخول









شاطر | 
 

 الحب في الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
راجية الجنة
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى
avatar

تاريخ التسجيل : 28/11/2010

مُساهمةموضوع: الحب في الله   الثلاثاء 25 أكتوبر 2011 - 23:02

ما أعظم حب الله والحب في الله



فالحب في
الله هو الحب الخالص لجلال الله وابتغاء مرضاته وله حلاوة لا نجدها إلا به
وبه نعيش الرضا الكامل بالله رباً وبالإسلام ديناً وبمحمد صَلَّى اللَّهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّم نبياً ورسولاً ونحيا بحب الله و الحب في الله في جنة
الدنيا .
* وأول الحب في الله حب المؤمنين لرسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم وحبه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم لهم وما
يبتغون ـ رضوان الله علي الصالحين منهم ـ من وراء هذا الحب سوى فضل
الله ورضوانه وهذا وصف الله تعالى لهم وكذلك كيف كان مثلهم في التوراة
والإنجيل .
قال الله تعالى:
"
مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى
الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ
فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ
أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي
الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ
فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ
الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ
مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا "

الفتح الآية (29)

* حب الأنصار للمهاجرين وإيثارهم على أنفسهم
قال تعالى :
"
وَالَّذِينَ تَبَوَّؤُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ
يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ
حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ
بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ
الْمُفْلِحُونَ "

الحشر الآية (9)

* وهذا حب المؤمنين لإخوانهم الذين سبقوهم بالإيمان
قال تعالى :

" وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا
وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي
قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ "

الحشر الآية (10)

* * * فضل الحب في اللَّه وجزاء المتحابين في جلال الله
* بالحب في الله تجدين حلاوة الإيمان
عن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قال: ثلاث
من كن فيه وجد بهن حلاوة الإيمان: أن يكون اللَّه ورسوله أحب إليه مما
سواهما، وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله، وأن يكره أن يعود في الكفر بعد أن
أنقذه اللَّه منه كما يكره أن يقذف في النار
( مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ)
* بالحب في الله يظلك الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله
عن
أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّم قال: سبعة يظلهم اللَّه في ظله يوم لا ظل إلا ظله: إمام عادل،
وشاب نشأ في عبادة اللَّه عَزَّ وَجَلَّ، ورجل قلبه معلق في المساجد،
ورجلان تحابا في اللَّه اجتمعا عليه وتفرقا عليه، ورجل دعته امرأة ذات حسن
وجمال فقال إني أخاف اللَّه، ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما
تنفق يمينه، ورجل ذكر اللَّه خالياً ففاضت عيناه ) مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ )
وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال: قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم:إن اللَّه تعالى يقول يوم القيامة: أين المتحابون بجلالي؟ اليوم أظلهم في ظلي يوم لا ظل إلا ظلي( رَوَاهُ مُسْلِمٌ).
* بالحب في الله تدخلين الجنة
وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم: والذي نفسي بيده لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا، أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم؟ أفشوا السلام بينكم ( رَوَاهُ مُسْلِمٌ )
* بالحب في الله يحبكِ الله تعالى " ما أسعدِك "
وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم:أن
رجلاً زار أخاً له في قرية أخرى فأرصد اللَّه تعالى على مدرجته ملكاً.
فلما أتى عليه قال: أين تريد؟ قال: أريد أخاً لي في هذه القرية. قال: هل لك
عليه من نعمة تربها عليه؟ قال: لا، غير أني أحببته في اللَّه تعالى. قال:
فإني رَسُول اللَّهِ إليك بأن اللَّه قد أحبك كما أحببته فيه
)(رَوَاهُ مُسْلِم )ٌ.
* * * حث النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم على حب الأنصار
وعن البراء بن عازب رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّم أنه قال في الأنصار <لا يحبهم إلا مؤمن، ولا يبغضهم
إلا منافق، من أحبهم أحبه اللَّه، ومن أبغضهم أبغضه اللَّه> مُتَّفَقٌ
عَلَيْهِ.
* ولك تلك البشرى:
عن معاذ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال سمعت
رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم يقول:قال اللَّه عَزَّ
وَجَلَّ: المتحابون في جلالي لهم منابر من نور يغبطهم النبيون والشهداء (
رَوَاهُ التِّرْمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيْثٌ حَسَنٌ صحيح) .
* وهذه قصة في حديث:
عن
أبي إدريس الخولاني رحمه اللَّه قال دخلت مسجد دمشق فإذا فتىً براق
الثنايا وإذا الناس معه فإذا اختلفوا في شيء أسندوه إليه وصدروا عن رأيه
فسألت عنه فقيل: هذا معاذ بن جبل، فلما كان من الغد هجرت فوجدته قد سبقني
بالتهجير، ووجدته يصلي فانتظرته حتى قضى صلاته ثم جئته من قبل وجهه فسلمت
عليه ثم قلت: والله إني لأحبك لله! فقال: آلله؟ فقلت: ألله. فقال: آلله؟
فقلت: ألله. فأخذ بخبوة ردائي فجبذني إليه فقال أبشر فإني سمعت رَسُول
اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم يقول: قال اللَّه تبارك وتعالى: وجبت محبتي للمتحابين في، والمتجالسين في، والمتزاورين في، والمتباذلين في ( حديث صحيح رواه مالك في الموطأ بإسناده الصحيح) .
قوله: هجرت : أي بكرت وهو بتشديد الجيم
قوله: آلله فقلت: ألله ... الأول بهمزة ممدودة للاستفهام، والثاني بلا مد.
* * * حث النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم بإخبار من تحب في الله
عن أبي كريمة المقداد بن معد يكرب رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قال:إذا أحب الرجل أخاه فليخبره أنه يحبه) رواه أبو داود والترمذي وَقَالَ حَدِيْثٌ حَسَنٌ صحيح) .
وعن
أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أن رجلاً كان عند النبي صَلَّى اللَّهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّم فمر رجل فقال: يا رَسُول اللَّهِ إني لأحب هذا. فقال له
النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم: أعلمته؟ قال: لا. قال: أعلمه
فلحقه فقال: إني أحبك في اللَّه. فقال: أحبك الذي أحببتني له ( رواه أبو داود بإسناد صحيح).
* * * حث النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم بنصح من تحب في الله
عن معاذ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم أخذ بيده وقال: يا معاذ والله إني لأحبك، ثم أوصيك يا معاذ: لا تدعن في دبر كل صلاة تقول: اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك( حديث صحيح رواه أبو داود والنسائي بإسناد صحيح ).


وامتثالاً لأمر الله تعالى بطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم
وطاعةً لرسول الله صلى الله عليه وسلم
أعلمكم وأخبركم جميعاً

إني لأحبكن في الله

وصلي اللهم على سيدنا محمد الذي دلنا على الحب في الله
وعلى آلله وصحبه وسلم

الأحاديث النبوية الشريفة : رياض الصالحين


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://imanmuslim.maghrebarabe.net
 
الحب في الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: السِّيْرَةِ العطرة لحبيبنا محمد صل الله عليه و سلم-
انتقل الى: